النظام الغذائي لداء السكري يشير إلى تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة المغذية بكميات متوسطة، والالتزام بمواعيد منتظمة لتناول الوجبات، وهو بمثابة خطة صحية لتناول طعام صحي غني طبيعياً بالمواد المغذية، مع كميات قليلة من الدهون والسعرات الحرارية، ومع التركيز على الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة.
* خطوات وضع خطة
هناك عدة مناهج مختلفة لوضع خطة نظام غذائي لمرض السكري، تحافظ على معدل غلوكوز الدم ضمن النطاق الطبيعي، وبمساعدة اختصاصي التغذية. قد تجد أحد الأساليب التي تناسبك أو مجموعة من الوسائل.
- احتساب مقدار الكربوهيدرات
بسبب تفتت الكربوهيدرات إلى غلوكوز، فلها التأثير الأكبر على معدل غلوكوز الدم، لذا من المهم أن تتأكد من أن كمية الكربوهيدرات وموعد تناولها ثابتان يوميًا، وخاصة إن كنت تتناول أدوية مرض السكري أو الأنسولين، وبخلاف ذلك، قد يتقلب معدل غلوكوز الدم لديك أكثر من ذلك.
يمكن أن يعلمك اختصاصي التغذية كيفية قياس حصص الطعام، وأن تعتاد على قراءة ملصقات الطعام، وتبدي اهتمامًا خاصًا لحجم الوجبة ومحتوى الكربوهيدرات. 
إذا كنت تتناول الأنسولين، فسوف تتعلم كيفية احتساب كمية الكربوهيدرات في كل وجبة رئيسية أو خفيفة، وضبط جرعة الأنسولين تبعًا لذلك.
- نظام قوائم الطعام
قد يوصي اختصاصي التغذية باستخدام قوائم الطعام لمساعدتك في تخطيط الوجبات الرئيسية والخفيفة، ويتم تنظيم قوائم الطعام في فئات، مثل: الكربوهيدرات ومصادر البروتينات والدهون.
ويطلق على الحصة الواحدة (serving) من أية فئة خيار (choice)، يحتوي أي خيار من خيارات الطعام على نفس مقدار الكربوهيدرات والبروتينات والدهون والسعرات الحرارية ونفس التأثير على غلوكوز الدم، كأي حصة لكل طعام في نفس الفئة، ولذلك، فعلى سبيل المثال، قد تختار تناول نصف كوز ذرة كبير  أو 1/3 كوب من المكرونة المطبوخة لكل خيار من النشويات.
المؤشر الجلايسيمي
يستخدم بعض الأشخاص المصابين بمرض السكري المؤشر الجلايسيمي لاختيار الأطعمة، وخاصة الكربوهيدرات، وترتبط الأطعمة التي تكون ذات مؤشر جلايسيمي مرتفع مع زيادة أكبر في سكر الدم، عن الأطعمة التي تكون ذات مؤشر جلايسيمي منخفض. 
تحتوي الكربوهيدرات المركبة الغنية بالألياف مثل الأرز، المصنوع من الحبوب الكاملة، أو الخبز أو حبوب الإفطار على مؤشر جلايسيمي منخفض عن الكربوهيدرات البسيطة، مثل الخبز الأبيض والأرز الأبيض على سبيل المثال، وعادة ما تكون هي الأكثر تفضيلاً عن الأطعمة المعالجة بشكل ممتاز. ولكن ليس من الضروري أن تكون الأطعمة ذات المؤشر الجلايسيمي المنخفض صحية دائمًا، كالأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون تميل إلى قيم منخفضة من المؤشر الجلايسيمي، عن بعض الخيارات الصحية.
* نموذج لقائمة
يلزم مراعاة حجمك ومستوى نشاطك البدني عند وضع خطة الوجبات اليومية الخاصة بك. صُممت القائمة التالية خصيصًا لأحد الأشخاص الذي يحتاج من 1.200 إلى 1600 سعر حراري يوميًا.
- وجبة الإفطار
فطائر محلاة أو بسكويت الوفل المُعد من القمح الكامل، وقطعة واحدة من الفواكه أو ثلاثة أرباع كوب من التوت و6 أوقيات من الزبادي بالفانيليا منزوع الدسم.
- الغداء
جبن وخبز البيتا بالخضراوات، وتفاحة متوسطة مع ملعقتين كبيرتين من زبدة اللوز.
- العشاء
شرائح اللحم مع عيش الغراب والبصل، ونصف كوب جزر، سلطة جانبية مع كوب ونصف الكوب من السبانخ ونصف كوب من الطماطم وربع كوب من الفلفل الحلو المقطَّع، وملعقتان صغيرتان من زيت الزيتون، وملعقة واحدة ونصف ملعقة صغيرة من الخل الأحمر.
- الوجبات الخفيفة
كعكات أرز غير مملحة مع أونصة واحدة من الجبن الخفيف المنثور على سطحها، أو برتقالة مع نصف كوب من الجبن القريش قليل الدسم.
* النتائج
إن تقبل خطة تناول الطعام الصحية الخاصة بك هو أفضل طريقة للحفاظ على معدل غلوكوز الدم تحت السيطرة، ويمنع مضاعفات داء السكري، وإن كنت بحاجة إلى فقدان الوزن، يمكنك تصميم خطة طعام لتناسب أهدافك المحددة.
وإلى جانب التحكم في مرض السكري، يوفر النظام الغذائي الخاص لمرضى السكري العديد من الفوائد الأخرى أيضًا.
وبسبب توصيات النظام الغذائي الخاص بداء السكر بضرورة تناول كميات هائلة من الفواكه والخضراوات والألياف، فإن اتباعها من المحتمل أن يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية وأنواع معينة من السرطان، ويمكن لمنتجات الألبان قليلة الدسم تقليل خطر انخفاض حجم كتلة العظام في المستقبل.
* المخاطر
إذا كنت مصابًا بمرض السكري، فمن المهم أن تشارك مع طبيبك واختصاصي التغذية لوضع خطة لتناول الطعام تناسبك، تعد الأطعمة الصحية، والتحكم في حصص الطعام والتنظيم شيئًا مهمًا لضبط معدل غلوكوز الدم. 
إذا انحرفت عن النظام الغذائي الموصوف لك مسبقًا، فسوف تكون عرضة لخطر الإصابة باضطراب في معدلات سكر الدم، ومضاعفات أكثر خطورة.