فنجان قهوة

التقى بعض خريجي إحدى الجامعات

في منزل أستاذهم العجوز بعد سنوات طويلة من مغادرة مقاعد الدراسة

وبعد أن حققوا نجاحات كبيرة في حياتهم العملية
ونالوا أرفع المناصب وحققوا الاستقرار المادي والاجتماعي

وبعد عبارات التحية والمجاملة

طفق كل منهم يتأفف من ضغوط العمل

والحياة التي تسبب لهم الكثير من التوتر

'^'^'^'^'^'^ '^'

وغاب الأستاذ عنهم قليلا

ثم عاد يحمل أبريقا كبيرا من القهوة
ومعه أكواب من كل شكل ولون
1- أكواب صينية فاخرة

2- أكواب ميلامين

3- أكواب زجاج عادي

4- أكواب بلاستيك

5- أكواب كريستال

فبعض الأكواب كانت في منتهى الجمال

تصميماً ولوناً وبالتالي كانت باهظة الثمن

بينما كانت هناك أكواب من النوع الذي تجده في أفقر البيوت

'^'^'^'^'^'^ '^'
قال الأستاذ لطلابه:

تفضلوا ، و ليصب كل واحد منكم لنفسه القهوة

وعندما بات كل واحد من الخريجين ممسكا بكوب تكلم الأستاذ مجددا

هل لاحظتم ان الأكواب الجميلة فقط هي التي وقع عليها اختياركم

وأنكم تجنبتم الأكواب العادية ؟؟؟

ومن الطبيعي ان يتطلع الواحد منكم الى ما هو أفضل

وهذا بالضبط ما يسبب لكم القلق والتوتر

ما كنتم بحاجة اليه فعلا هو القهوة وليس الكوب

ولكنكم تهافتم على الأكواب الجميلة الثمينة

و بعد ذلك لاحظت أن كل واحد منكم كان

مراقباً للأكواب التي في أيدي الآخرين

'^'^'^'^'^'^ '^'
فلو كانتالحياةهي : القهوة

فإن الوظيفة والمال والمكانة الاجتماعيةهي : الأكواب

وهي بالتالي مجرد أدوات و اواني تحوي الحياة

ونوعية الحياة (القهوة) تبقى نفسها لا تتغير


و عندما نركز فقط على الكوب فإننا نضيع فرصة الاستمتاع بالقهوة
وبالتالي أنصحكم بعدم الاهتمام بالأكواب والفناجين
وبدل ذلك أنصحكم و انصح نفسي
(((( بالاستمتاع بالقهوة ))))

'^'^'^'^'^'^ '^'

في الحقيقة هذه آفة يعاني منها الكثيرون

فهناك نوع من الناس لا يحمد الله على ما هو فيه

مهما بلغ من نجاح،لأنه يراقب دائما ماعند الآخرين ..؟

وبدلا من الاستمتاع بحياته مع اهله و ذويه ويقتنع بما لديه من نعم بحمد الله عليها ..
يظل يفكر بما لدى غيره
ويقول :
ليت لدي ما لديهم !!!!!
عوضاً عن قول هذه الكلمة الخفيفة
((الحمد لله يا الله ))
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(من بات آمنا في سربه،معافا في بدنه،يملك قوت يومه، فقد حيزت له الدنيا بحذافيرها)
وقال أحد الحكماء:
(عجبا للبشر!!ينفقون صحتهم في جمع المال فإذا جمعوه أنفقوه في استعادة الصحة،،،يفكرون في المستقبل بقلق وينسون الحاضر فلا استمتعوابالحاضر ولا عاشوا المستقبل،،ينظرون إلى ماعند غيرهم ولا يلتفتون لما عندهم فلا حصلوا ما عند غيرهم ولا استمتعوا بما عندهم،،خلقوا للعبادة وخلقت لهم الدنيا ليستعينوا بها فانشغلوا بما خلق لهم عما خلقوا له)
...احمدك ربي حمداً كثيراً و اشكرك يارب شكراً كثيراً على ما انعمت علي من النعم ...



منقول