ليلة القدر
ملخص محاضرة الدكتورة نوال العيد

(*) ليلة القدر :
سميت بهدا :
1- لأن المقادير تنزل من السماء الى الارض فيها .
2- سميت بذلك من التقدير لانها خير من الف شهر !!

العباده فيها عن 84 سنة ( قلتِ فيها استغفر الله كأنك من انولدتي لحد ما صار عمرك 84 وانتي تستغفرين )

3_ لانها تضيق بعدد الملائكه فإن الملائكة تنزل الى الأرض في هذه الليلة ويكون عددها أكثر من حبات الحصى لتؤمن على دعاءنا .



- هناك عدة أنواع من المقادير التي يكتبها الله عز وجل للانسان.. مقادير ازلية، ومقادير سنوية , ومقادير يومية

(تستطيغين تغيير قضاءك اليومي او السنوي بالدعاء !! )

(*) بقدرتك تغيرين قضاءك وقدرك !



-مثال :

إذا الله كاتب لك قدر سيء للسنة القادمة ( وفاة ابن _ فشل في زواج ...الخ )

وصرتِ تدعين في ليلة القدر بالتوفيق والسعاده والعافيه ...الخ بإخلاص ، يأمر الله عز وجل الملائكه ان يمسحوا الصحيفه التي كتب فيها الشقاء ويكتبون لك السعاده !
" يَمحُوا اللهُ مَا يشاء ويُثبِت وَعِندَهُ أُمُّ الكِتاب"

-
في ليلة القدر تمر الملائكة من عند العبد فتعزيه لأنه كتب له الموت أو تمر من عنده فتبارك له قبول عمله و عتقه من النار ! لانها تنزل فيها المقادير!

(*) وتقول الدكتورة أيضا هناك دعاء قديم والى الآن البعض يردده وهو {اللهم انا لا نسالك رد القضاء ولكن نسالك اللطف فيه} وهذا الدعاء خاطئ !! لأننا نستطيع رد القضاء بالدعاء فلا يرد القضاء إلا الدعاء

- يا اخواتي ربنا كريم رحيم فتح لنا أبواب الرحمه وابواب السماء وابواب الجنه وينادينا اليه لندعوه ونتوب اليه لا تفوتوا الفرصة ، ليلة القدر ليلة عظيمة لا تخربين على نفسك بالسفر أو الأسواق أو غيره من الملهيات فإن الرسول عليه الصلاة والسلام إذا دخلت العشر الأواخر من رمضان شد مأزره وقام الليل كله..
ولا ندري قد يكون هذا آخر رمضان نحضره .!

- اكثري من الذكر والصدقه وقراءة القران وقيام الليل والدعاء
( اللهم انك عفو كريم تحب العفو فاعفو عني)

أوصت الدكتورة الى كل من تريد رقة القلب و بتجربتها هي الشخصيه لانها رأت بركتها و حسّت بتغير نطرتها للحياه
- قراءة وتأمل اسماء الله الحسنى
-قراءة القران بالتفسير والتدبر

* تقول الدكتورة كل ليله قبل النوم خذي اسم من اسماء الله
تامليه وصدقيني راح تتغيرين لانك تتعرفين على الله سبحانه !


الله يتقبل منا ومنكم صالح الاعمال


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــ
علامات ليلة القدر:
ذكر الشيخ ابن عثيمين رحمه الله أن لليلة القدر علامات مقارنة وعلامات لاحقة
:العلامات المقارنة:
1-قوة الإضاءة والنور في تلك الليلة ،
وهذه العلامة في الوقت الحاضر لا يحس بها إلا من كان في البر
بعيداً عن الأنوار .
2- الطمأنينة ، أي طمأنينة القلب ، وانشراح الصدر من المؤمن ، فإنه يجد راحة وطمأنينة وانشراح صدر في تلك الليلة أكثر من مما يجده في بقية الليالي.
3- أن الرياح تكون فيها ساكنة أي لا تأتي فيها عواصف أو قواصف ، بل بكون الجو مناسبا.
4- أنه قد يُري الله الإنسان الليلة في المنام ، كما حصل ذلك لبعض الصحابة رضي الله عنهم.
5- أن الانسان يجد في القيام لذة أكثر مما في غيرها من الليالي.
العلامات اللاحقة:
أن الشمس تطلع في صبيحتها ليس لها شعاع ،
صافية ليست كعادتها في بقية الأيام ،
ويدل لذلك حديث أبي بن كعب رضي الله عنه أنه قال : أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أنها تطلع يومئذ ٍ لا شعاع لها ) -رواه مسلم .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ليلة القدر
.سبب تسميتها بليلة القدر
قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى:-
أولا : سميت ليلة القدر من القدر وهو الشرف كما تقول فلان ذو قدر عظيم ، أي ذو شرف.
ثانيا : أنه يقدر فيها ما يكون في تلك السنة ، فيكتب فيها ما سيجري في ذلك العام ، وهذا من حكمة الله عز وجل وبيان إتقان صنعه وخلقه
ثالثا : وقيل لأن للعبادة فيها قدر عظيم لقول النبي صلى الله عليه وسلم
( من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ) متفق عليه.
قال الضحاك -رحمه الله-:" لايقدر الله في تلك اليلة-ليلة القدر-
إلا السلامة وفي سائر اليالي يقضي بالبلايا والسلامة!"

ليلة خير من الف شهر.
قال الحسن البصري -رحمه الله-:" إذا كان ليلة القدر لم تزل الملائكة تخفق بأجنحتها بالسلام من الله
والرحمة من لدن صلاة المغرب إلى طلوع الفجر"
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
اطلب رضا الله في كل أمرك

في كلماتك وعلاقاتك وحركاتك،
وتأمل مالك من الأجر،
ففي الحديث الحسن عند أحمد: "إن العبد ليلتمس مرضاة الله فلا يزال بذلك فيقول الله لجبريل: إن فلانا عبدي يتلمس أن يرضيني، ألا وإن رحمتي عليه، فيقول جبريل: رحمة الله على فلان، ويقولها حملة العرش، ويقولها من حولهم حتى يقولها أهل السماوات السبع، ثم تهبط له إلى الأرض".
د نوال العيد